P B B Y

تجربتي مع الكتب والمكتبات - ماري فاشه 2019

الخميس 21 كانون الثاني (يناير) 2021 ::::: Rania

المقدمة

ولدت في مدينة القدس. بدأت تعليمي في كلية القدس للإناث. من الصف الأول لغاية نهاية
الصف الثاني. كان تعليق إحدى المعلمات "تلتذ لسماع القصص" بداية مشواري مع الكتب.
كانت أمي تقول لي "روحي العبي مع الأطفال بكفّي تقرأي". أكملت دراستي في مدرسة الفرندز للبنات. علمت فيها ثمّ قمت بدور سكرتيرة.
الدراسة في الولايات المتحدة 1965-1970
حصلت على بعثة. دخلت الجامعة عام 1965 وجصلت على شهادة البكالوريوس عام 1969 تخصص ديانات. أكملت دراستي في جامعة ثانية وحصلت على درجة الماجستير بعلم المكتبات عام 1970.
دائرة الهجرة الأمريكية لاحقتني بالرجوع الى الوطن ولكن كان الاحتلال الإسرائيلي قد حصل. بقيت في الولايات المتحدة حتى حصل والدي على لم الشمل ورجعت الى الوطن. من الأشياء التي خصلت خلال دراستي في امريكا: الهبوط على القمر، احتطاف طائرة ( تي دبليو اي) كسوف كلي للشمس، احتلال الضفة، ووفاة جمال عبد الناصر.

مرحلة العمل

أوّلا- العمل في وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين: كلية تدريب الفتيات برام الله، رئاسة وكالة الغوث في بيروت، لبنان وفي عمان، الأردن 1971 - 1993
كانت وظيفة تنتظرني في كلية تدريب الفتيات التابعة لوكالة الغوث في الطيرة. ابتدأت من الصفر. بدأت أقرأ الكتب العربية للحصول على المصطلحات المكتبية. ثم بدأت بالتصنيف والفهرسة ووضع الكتب على الرفوف وكنت أطبع كرتات الكتب على الآلة الكاتبة في البيت وأخذها الى المكتبة لأضعها في الجرارات الخاصة بها.
زارت المكتبة خبيرة فنلندية متخصصة في علم المكتبات وطلبت مني أن أذهب للعمل في رئاسة الوكالة في بيروت. في البداية احتجّت السلطة اللبنانية على توظيف شخص غير لبناني. ولكن أصرّت الخبيرة وأصبحت وظيفتي مساعدة خبيرة لتدريب المعلمين/ات بدرجة 13 بدلا من 10 وبعد استقالة الخبيرة أخذت مكانها واصبحت درجتي 15 بوظيفة خبيرة.
لمّا ابتدأت الحرب الأهلية في لبنان ذهب قسم كبير من الموظفين الى الأردن وأنا واحدة منهم.

الإنجازات التي اتممتها بين لبنان والأردن

الإشراف والزيارات الميدانية للخمس مناطق التابعة لوكالة الغوث: الأردن، سوريا، لبنان، قطاع غزة، والضفة الغربية

التدريب

دورات قصيرة خلال العطل الصيفية، أثناء الخدمة للمعلمين/ات مدتها سنة كاملة، أمناء وأمينات المكتبات ، ومن خلال المراسلة.

إنشاء مكتبات

7 مكتيات مركزية في المخيمات الفلسطينية (مكتبتين لكل من الضفة، سوريا) وواحدة للبنان
مراكز موارد التعليم (مكتبات تشمل مواد سمعية وبصرية) 12 مركز في قطاع غزة‘، 9 مراكز لكل من لبنان والضفة، و10 في سوريا

إنشاء وظائف للمكتبات

أمين مكتبة متفرغ في مراكز التطوير التربوي
مساعد أمين مكتبة في معاهد تدريب المعلمين
مسؤول التوثيق والمكتبة في رئاسة الأونروا
أمين مكتبة مدرسية للمكتبات المركزية
موجّه للمكتبات المدرسية لكل من المناطق الخمس
رفع ميزانية المكتبة المدرسية
من 30 دولارا سنويا للمرحلة الإبتدائية و45 دولارا للمرجلة الإعدادية الى دولارا لكل طالب

أعمال إدارية

أولا - كنت أقوم بأعمال مدير الدائرة خلال غيابه حين أخذ الإجازة أو خلال زيارااته للمناطق الخمس. أيضا خلال انتقال المدير الى قبرص خلال الحرب الخليجية عام 1991. مجموع الأيام كانت 277 يوما.

انتهى عملي مع وكالة الغوث بعد إغلاق 7 وظائف: منها وظيفتي في علم المكتبات، التربية البدنية، الفنون، التدبير المنزلي، التعليم الخاص،

ثانيا - العمل في مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي 1994- 1996
بدأت العمل في المؤسسة كمتطوّعة ثم تعيّنت كمنسقة برنامج تنمية المكتبات وتفعيلها. من النشاطات التي عملت فيها:
إجراء مسح عن أوضاع مكتبات الأطفال في الضفة والقطاع

عقد دورات تدريبية في علم المكتبات

عقدت عدة دورات لأمناء مكتبات الأطفال في المؤسسة تفسها أو في أماكن أخرى مثل العيسوية، كفر نعمة الخ
عقدت 3 دورات في علم المكتبات للأطفال 9-12 سنة خلال عامي 1995 و96

مسابقة كتابي الأول

ابتدأت أولا مع الأطفال الذين اشتركوا في التدريب لتطبيق ما تعلموه من مهارات مكتبية

تأسيس دارى الطفولة

وهي غرفة صغيرة في داخل مبنى مؤسسة تامر لبيع كتب أطفال نوعية، تضمنت كتبا عديدة من الضفة ومناطق 1948 ومن سوريا ومم تبقى بعد إقامة معرض لبيع الكتب من قبل المؤسسة.

مركز موارد أدب الأطفال الفلسطيني

اختص بكتب الأطفال فقط وقد تمّ تدريب رناد حامد في التصنيف والفهرسة

زيارات ميدانية في الضة الغربية

كتابة عدة كتب وملصقات والببليوغرافيا

تمّ نشر هذه الكتب من قبل مؤسسة تامر بالإضافة الى مقالات نشرت في جريدة القدس وطيف عن المكتبات والكتب

استخدام جواز سفري للقراءة المكوّن من 7 جوازات

كان الهدف منه التشجيع على القراءة

انتهي عملي الرسمي مع المؤسسة حين استقال أخي منها عام 1996.

ثالثا – معهد أبحاث السياسات الإقتصادية الفلسطيني (ماس)

ابتدأت العمل في 1995 كأمينة مكتبة بنصف وظيفي لأنني كنت لا أزال أعمل في مؤسسة تامر. ابتدأت فيها من الصفر.
كان المعهد موجودا في القدس، اخترت أكبر غرفة وعملتها مكتبة. بدأت بجمع الكتب الموجودة في غرف الباحثين وبشراء الكتب والاشتراك في المجلات الاقتصادية وتصنيفها وفهرستها.
كان السفر الى القدس صعبا من الاحتلال الذي كان يمنعنا من تكملة السفر ويرجعنا الى رام الله. كنا أحيانا نأخذ طرقا ومن خلال التهريب نصل الى القدس.
بما ان معظم الموظفين كانوا من رام لله انتقل المعهد الى رام الله واستأجر طابقا كاملا في عمارة دير اللاتين. وأخيرا حصل المعهد على منحة زبنى بناء خاصا به في الماصيون. كان عملي يشمل التزويد والتصنيف والفهرسة، وإعداد موازنة المكتبة مع المسؤول المالي، إعداد التقارير الشهرية، إعارة موظفي المعهد وطلاب بيرزيت والباحثين من خارج المعهد، بيع إصدارات ماس، وتصويرالصفحات التي يطلبها الباحث.
كنت أيضا أساهم في ندوات ومحاضرات ونشاطات أخرى خلال العمل مثل: زيارة معرض الكتب في القاهرة وزيارة معض الكتب في بغداد.
بسبب الأزمة الماليه خفض عملي للنصف وساعدت خلال النصف الثاني مكتبة سلطة النقد كمستشارة. قمت بإنشاء المكتبة أيضا من الصفر ودربت سيدة من المؤسسة على الأعمال المكتبية، ولم أتركها حتى تعلمت كيف تصنف وتدخل البيانات في الحاسوب الخ.

رابعا - العمل في مكتبات أخرى

عملت في مدرسة الفرندز للبنات وبما ان المدرسة لم تكن تخصص موازتة للمكتبة قمت بشراء الفلافل وبيعها خلال الاستراحة. أيضا كنت أطلب من أهالي التلميذات التبرع بالبسكوت أو أقراص الكيك لبيعها. جمعت بعض النقود واشتريت بها أكثر من مئة كتابا. بعدها طلبت من الإدارة أن تعمل على توفير موازنة خاصة للمكتبة.

عملت أيضا في المكتبة الخالدية في البلدة القديمة بالقدس. كنا أذهب أيام الجمعة فقط من الساعة العاشرة صباحا الى الرابعة عصرا. خلال تلك الفترة كنا أعمل سبعة أيام في الأسبوع.

أيضا علمت مساقا حول المكتبة ورسالتها في كلية فلسطين التقنية ولكني اعتذرت عن تعليم
مساقا آخر.

خامسا – تزويد المكتبات بالولايات المتحدة بالكتب والدوريات الفلسطينية

بعد رجوعي من الأردن في نهاية 1993 بدأت بتزويد مكتبة الكونجرس ومكتبة جامعة هارفرد ومكتبة جامعة كاليفورنيا بلوس اتحيلوس بالكتب الفلسطينية. استمريت في هذا العمل من 1994 لنهاية 2016 .

سادسا – العضوية في الجامعات والمنظمات المكتبية

كنت عضوا فاعلا في كل من الجمعيات التالية:
جمعية المكتبات الأردنية، جمعية المكتبات والمعلومات الفلسطينية، جمعية المكتبات المدرسية الدولية، المجلس العالمي لكتب اليافعين.

سابعا – حضور مؤتمرات ودورات تعليمية عالمية ومحلية

مؤتمر إفلا في مدريد، اسبانيا، مؤتمر جمعية القراءة العربية في البحرين، مؤتمر الملتقى التربوي العربي في شرم الشيخ بمصر، الندوة العلمية حول رسوم كتب الأطفال في صفاقس بتونس، وفي مؤسسات في الأردن وفلسطين.
من الدورات التعليمية: في لندن، بوسطن، الولايات المتحدة، قبرص.

وبالنهاية، لا زلت أحب قراءة الكتب من قصص ومعلوما ت، ألتذ بها وأدون عناوينها ومؤلفيها في أجنداتي السنوية.


| | خريطة الموقع | الزوار : 39 / 283627

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع فلسطين: فعاليات   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.8 + AHUNTSIC